قال رئيس منظمة سياج أحمد القرشي “بأن وقف الحرب وإحلال سلام دائم هو الطريق لإنهاء معاناة اليمنيين خصوصاً الفئات الهشة والضعيفة كالأطفال والنساء وتحقيق الاستقرار لليمن والمنطقة.

رئيس سياج والسفير الهولندي لدى الأردن

وأكد رئيس سياج خلال لقاءه سفير مملكة هولندا السفير “بيتر هوف” ومنسقة الشؤون الإنسانية في اليمن وسوريا والاقليم “السيدة/ مارتينا فان ديرو دووس” بأن السلام الذي نتطلع إليه يجب أن يحقق العدالة وجبر الضرر للضحايا وذويهم وتعزيز سيادة القانون ومؤسسات الدولة، ويساهم في الانتقال إلى مرحلة إعادة الإعمار والتنمية والتعافي الذاتي وتعزيز حقوق الإنسان ومحاسبة المتورطين في ارتكاب أي جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وفي حين أشاد رئيس منظمة سياج بالدور الكبير الذي بذلته ولا زالت تبذله مملكة هولندا وسفارتها في اليمن لدعم التنمية وحقوق الإنسان منذ ستينات القرن الماضي فقد دعى الوفد الدبلوماسي الهولندي إلى بذل جهودهم لإعادة النظر في معايير اختيار المنظمات الوطنية كشركاء بحيث تكون لهم الأولوية – حقيقية – في الحصول على التمويل وتنفيذ المشاريع الاغاثية والحماية والتنمية.

من جهته أكد السفير “هوف” عزم حكومة بلاده الاستمرار في تخفيف المعاناة التي خلفتها الحرب على اليمنيين ودعم جهود إحلال السلام والتنمية في البلاد، موضحاً بأن مؤسسات المجتمع المدني الوطنية شريك أساسي في برامج التدخلات الانسانية الطارئة والتنمية وحقوق الإنسان التي تدعمها الحكومة الهولندية.

رئيس سياج ومنسقة الشئون الانسانية

في حين أوضحت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن وسوريا والاقليم “السيدة/ مارتينا فان ديرو دووس” بأن هدف هذه الزيارة هو الاستماع لآراء ومقترحات منظمات المجتمع المدني اليمني بخصوص المساعدات الإنسانية والعمل مع الجميع لضمان استفادة أكبر للمتضررين من الحرب والنزوح.

مدير عام الشئون الاجتماعية بمحافظة مأرب عبدالحكيم القيسي أكد من جهته استمرار معاناة أكثر من ثلاثة ملايين نازح في المحافظة بسبب نقص المساعدات الإنسانية والتهديدات على أمنهم بسبب القصف والألغام المضادة للأفراد وغيرها من المخاطر التي لا يزال يتعرض لها الكثير من الأطفال والنساء والمدنيين من السكان والنازحين إلى المحافظة، مشيراً إلى أن تلك الاحتياجات والتهديدات تفوق قدرة وإمكانات المنظمات الوطنية التي يعمل غالبيتها بجهود ذاتية وتمويلات شحيحة للغاية.

كما قدم عدد من قيادات المنظمات الحقوقية والاغاثية العديد من الملاحظات والمقترحات خصوصاً فيما يتعلق بمعايير اختيار ودعم المنظمات المحلية والتي كانت ولا تزال سبباً في حرمان غالبية المنظمات الوطنية من الشراكة والدعم الدولي.

اليمن – مأرب: 22 فبراير 2023م.

وقف الحرب وتحقيق العدالة وسيادة القانون هو الطريق لاستقرار اليمن والمنطقة.
  • 1٬755 views
  • تم النشر في:

    الاخبار